background="https://illiweb.com/fa/empty.gif" bgcolor="#ffffff" text="#1694f5" link="#0744ad" vlink="#b80d0d">
أفضل تصميم
أهلاً ومرحباً بك أيها الزائر
نتمني أن تقضي وقتاً جميلاً وممتعاً ونرجوا منك التسجيل والتفاعل
إدارة المنتدي ELProfesser



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
المواضيع الأكثر شعبية
معـرض الخـط العـربي ...51 لوحة من الخـط العـربي
أقوى مجموعة من الأسئلة الدينية وأجوبتها
كيف تمنع الشيطان ان يرى عورتك اثناء الاستحمام او خلع الملابس
مجموعه كروت شخصيه مفتوحة المصدر psd على الميديافاير
تحميل سورة البقرة للقارئ الشيخ أحمد بن على العجمى
يقرأ القرآن فأخرس ”الساحر” وأبطل #سحره على الهواء
مكتبة خطوط عربية عالية الدقة للتصاميم 2015
كتاب حصن المسلم : الأذكار بعد السلام من الصلاة
تصميم يافطة لشركة فلاتر
أروع درس لإحتراف تصميم شعارات 3d بالفوتوشوب + ملف الـ PSD
المواضيع الأكثر نشاطاً
أقوى مجموعة من الأسئلة الدينية وأجوبتها
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط أفضل تصميم على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

  كل شيءٍ قابلٌ للنسيانْ إلَّا الوطَنْ !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Elprofesser
مالك المنتدي
مالك المنتدي
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 111
نقاط : 534
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 16/12/2015
العمر : 28

مُساهمةموضوع: كل شيءٍ قابلٌ للنسيانْ إلَّا الوطَنْ !   الأحد ديسمبر 27, 2015 9:06 pm

[size=48]بَّسم الله الرَّحمن الرحيمْ
تَحيَّة طيبَة , و بعد .[/size]




فِي طُرقات الحَياة الوعرة , لا نستطيع مهما فعلَنا أن نُخمَّن المقادير و الحِكم ’ ربَّما 
لا نستطيع سوى عدم فهمها كـ انطباعٍ أوليَّ يُثير فينا الكثير , و بعدَها :

كُلَّ شيءٍ قد يهُون ’ و إن كانَ مُؤِلما . . . 
لأنَّ لنا ربًّا لا يترك عباده أبدًا
 " 




[size=32]كل شيءٍ قابلٍ للنسيانْ إلَّا الوطَنْ : 
[size=32]" [/size][size=32]الوطنُ[/size][size=32] لا [/size][size=32]يُنسَى " [/size]
[/size]


مَدخل :

علَّمني جدَّي يومًا أنَّ لا شيء يبقَى :
فــ البشر يرحلُون ’ الجمادات تندثِر ’ النباتاتُ تمُوتْ !
إلا الوطن يبقَى ، الوطنُ و إن سقطَ لا يُنسى , 




إنَّي يا جدَّي أتُوق لموطني ، أتوقُ للمس أرضي ، للتحديق في سمائي !
أتوقُ لأنين شتائِها ، أتوق لهزيز خريفها ، و إنَّي يَا جدَّي أشتهي كعك أمَّي وحليبَ جارِنا ، و أهفو
لـ ِ حكاية ( 
أنَّ الوطن لا يمُوت و شعبُه حيّْ ) ترويها قُبيل النومْ . 








و إنَّي يا جدَّي،

كلَّما شهدتُ مطرًا تحت سماءٍ لا أعرفُها ،
كلما أبصرتُ ظُلمةً تلتهم مدينة لستُ أألفها ، تجتاحني صور مرعبة تخيفني ، 
فأطبق عيني هاربا منها، نحو عمق يحتوي أخيلة الديار
!

أنتشل من نفسي شتات ألفةٍ بعيدة أودعتها عندكم قبل الرحيل . . 
أستأمنها ، أستنير بها، أبدد بها ظلمة غربتي ، 
وأتابع الفرار !

ولما ينهك وعيي من الهروب، يتوقف لاهثا ، وتذكي أنفاسه المتلاحقة 
لهب اشتياقي فتتصاعد النيران تحرقني،

وقبل أن يستحيل كلي رمادا يا جدي فيروعني أن لا أعود لكم أبدا ،
أسارع أطفئ احتراقي بكوبٍ قهوةٍ مُرَّ لستُ بمعتادٍ عليه، أحليه بقطعة صبر، وملعقة من حلم .







و إنَّي يَا جدَّي كلَّما استرجعت حلمي في ذاكرتي ،
تلوح طيوف الوطن أمام ناظريَّ خيالًا ،
فأسترجِعُ مما أسترجع ذكرى حلوى ( القرفَة ) في فمي ،
و تُنعش روحي ذكرياتٌ أخرى أبتغي عودتها ؛ حينما سأطأ ثرى موطني !



و ظننتُ الوقتَ يخدُعني لمَّا تسارع فجأةً ، و بدا بزُوغ الحلم فجرًا لا يُملَّ من التحديق فيه ، 
وفي غمرة ضوء الحلم عادَت الأشواق تعُودُني، تبث في مخيلتي صور اللقاء!
و بقيتُ قرب النافذة ، تترصَّدُني نسمات خوف ٍ تهزني
لا تودُّ الكف عن الهبوب ، فظللتُ أردد نهاية حكايتك يا جدَّي يوم رويتها :

إنَّ الأوطان العزيزة تبقَى !
وأصطبر . . 





لكن . . 
وما أهول ما بعد الاستدراك يا جدي، ما أعظمه !
خُذلت يا جدي ، ذهلت ، يوم أن تحطَّمت نهاية حكايتك أمام عينيَّ ، و كنتُ الشاهد البائس
على بشاعَة نهايتها ، فأوجعتنيْ ، آذتني يا جدي كثيرا ،

و أوصدت بابًا من الألَم لا يُفتح . . وتركتني خلفه !

[size=32]:
[/size]




أصبَح يا جدِّي موطني ماضٍ لستُ أسمع من أثيره سوى الأنين و لا أشمُّ من ريحه سوى 
الحريق , و لا أبصر من وجوده سِوى الرَّماد
 !
يا جدي لم يبق الوطن، رحل الوطن رحيل البشر، اندثر اندثار الجماد، مات يا جدي الوطن موت النبات ..
يا جدي عدتُ وفي نفسي حكايتكَ، ولم أجد الوطن ...
لقد فنى الوطن يا جدَّي ..


[size=32]و ياجدَّي .. ( )

[/size]


أمسى ينزوي في جَنباتِ نفسي ، مختبئًا ، وجعٌ أنيقْ ! 
يخنُقني , يُبعثرني , يجمعُني ثمَّ يرميني على أعتَاب الألَم و الخُذلان ،
يرجوني أن أدكَّ حصوني ، يرجوني أنَّ أتحدَّث ، أصرُخ ، أرتوي دموعًا لستٌ بقادرٍ على الوقوف في طريق خروجها تبعًا . .


* يا جدي فيَّ وجعٌ يجبرني أن أعيش على النُكرانْ 
أن لا أبالي بهِ و أن أركُم وجعًا بجانبه واحدًا تلوَ الآخر !


* يخبرونني أنَّ الأوجاع تزُول ، ليس لها أمٌّ كمثل مالكِها ، 
يخبرونني أنَّ الأوجاعَ تموتُ كيوم ولادتها لا تأخُذ زمنًا حتى تتلاشى و تُقبر
 ! 

* يا جدي فيَّ وجعٌ ، يُحرقني ، يذويني ، يُهلكني ، ثمَّ يعيدني 
بعد الحياة ميتًا , بمسمَّى
 ( حيَّ ) .

* فيَّ ياربِّ نارٌ لا يكتوي بها سوى من جرَّب حرقتها , فلا تجعلني 
بعد الحُرقة , يائسًا , مخذولًا , و مُبتذلًا !


[size=32]ياربَّ عفوكَ فالأمواج عاصفةٌ و مركبي تائهٌ و البحرُ مسجور "[/size]

********************************

********************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tasmem.alafdal.net
 
كل شيءٍ قابلٌ للنسيانْ إلَّا الوطَنْ !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أفضل تصميم :: منوعـــــــات :: الشعر العربي-
انتقل الى: